القنصلية المغربية بمونبليه الفرنسية تفتح ابوابها رغم الفيضانات وتعلن عدم وجود ضحايا من افراد الجالية المغربية

اعلنت القنصلية المغربية في مدينة مونبيليه الفرنسية حالة تاهب بسبب الفيضانات التي شهدتها المنطقة خلال اليومين الماضيين حيث خلفت الامطار الغزيرة اضرارا مادية جسيمة كما اعلنت السلطات الفرنسية عن 60 منطقة في حالة الخطر وقد تم تشريد مجموعة من السكان، اضطر 400 شخص النوم في محطات القطار، وتزامنا مع هذا اتصلت ضفاف بالقنصلية المغربية في اوقات مختلفت حيث تبين لنا ان حالة استنفار شديدة تنهجها القنصلية المغربية في مونبيليه للوقوف عن وضعية افراد الجالية المغربية وقد اكدت مصادرنا ان مجموعة من موظفي القنصلية قد رابطوا داخل مبنى القنصلية 48 ساعة وعلى راسهم قنصل عام المملكة السيدة سوريا جابري - وحسب نفس المصدر فان القنصلية باتصالاتها مع عمدة المدينة و البلدية والسلطات والدرك لمعرفة حالة الطرقات وكذا الاتصال بمطار مدينة مونبيليه ونيم بالاضافة االى ميناء سات وشرطة الحدود بالمدينة للتعرف عن قرب عن وضعية الجالية المغربية حيث تبين عدم وجود اي حالة ضرر تعرض لها اي فرد من افراد الجالية المغربية وقد تبين ان هناك تنسيق وعلاقة جيدة بين القنصلية المغربية بمونبيليه والسلطات الفرنسية وهذا ماذكرنا بالتعامل الاحترافي التي تعاملت به السيدة قنصل عام المملكة سوريا جابري مع الازمة التي تعرض لها طاقم البحرية المغربية قبل سنة في ميناء سات يبدو ان القنصلية المغربية في مونبيليه كسبت نقاط في تسيرها للازمات والفضل يعود لحسن التسير والكفائة التي تتحلى بها السيدة قنصل عام المملكة.
ضفاف مونبيليه