منتدى فورساتين

مخيم اللاجئين في: 25 فبراير 2013
بيان للرأي العام بشأن
توزيع البوليساريو لأكياس حليب محظورة ومنزوعة الغطاء الخارجي
تعرف مخيمات تندوف منذ أيام عملية توزيع أكياس الحليب الجاف على أوسع نطاق بعد انقطاع لأزيد من شهرين، إلا أن ما استغرب له المواطنين هو كون الأكياس توزع في كيسها البلاستيكي الداخلي دون غلافها الخارجي الذي يتضمن في العادة معلومات عن المنتوج ومكوناتها والأهم مدة صلاحيته. وهو ما أثار حفيظة الساكنة التي رفضت استعماله وامتنعت عن تناوله مخافة انتهاء صلاحيته.
وقد تأكد عدد من الساكنة في اتصالهم بالجهات المعنية أن الحليب الموزع ظل في مخازن الهلال الأحمر لأزيد من شهرين، وتلقوا تطمينات كون مدة صلاحيته لن تنهي قبل منتصف شهر مارس القادم، فيما عزا المسؤولون نزع الغلاف الخارجي لمنع وصوله إلى الأسواق وبيعه. أما بخصوص الاحتفاظ بالحليب لمدة طويلة في المخازن قبل توزيعها فكان الرد بأن منع التوزيع جاء بقرار من برنامج التغذية العالمي لدواعي صحية.
وأمام هذا الوضع لم يجد ساكنة المخيمات بدا من الاحتجاج على استهتار ولا مبالاة القائمين على توزيع المواد الموجهة للاستهلاك، مستنكرين التلاعب بصحتهم من خلال تعمد إخفاء مدة صلاحية المنتوجات كحق من حقوق المستهلك التي يكفلها القانون.
وإننا في منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف نعلن تضامننا مع ساكنة المخيمات، وندق ناقوس الخطر طلبا لتدخل الهيئات والمنظمات الغذائية والصحية والإنسانية العالمية من أجل حماية أرواح الآلاف من الصحراويين الأبرياء الذين تستغل جبهة البوليساريو معاناتهم وعوزهم إلى أبسط شروط العيش لتوزع عليهم منتجات فاسدة ومنتهية الصلاحية، فيما تتلاعب بالمنتجات السليمة وتتاجر فيها عبر سماسرة السوق السوداء طلبا للربح المادي على حساب آلاف الأبرياء.
كما نناشد برنامج التغذية العالمي التحقيق في الأسباب وراء توزيع منتج صدر قرارها بمنع تداولها لخطورة استهلاكه، راجين منها اتخاذ كافة الإجراءات القانونية والزجرية في حق كل من ثبت تورطه في الموضوع مع ضرورة إعدام كافة المنتجات المنزوعة الغلاف الخارجي كإجراء احترازي لسلامة المواطنين، مطالبين بتحملها المسؤولية التامة في ضمان استفادة الصحراويين من كامل حقوقهم القانونية كمستهلكين، كما نطالب بتوجيه حملة إعلامية داخل مخيمات تندوف للتحسيس والتوعية بخطر استهلاك هذا المنتج وغيره من المواد المحظورة الاستهلاك.