الاعلان عن تأسيس حزب صحراوي كبديل ل(البوليساريو) ومن أجل إرساء الديمقراطية بمخيمات تندوف
باريس: يعد، التجمع الصحراوي الديمقراطي، الذي رأى النور مؤخرا بمخيمات تندوف (جنوب الجزائر)، الصحراويين ب" مستقبل


قوامه الديمقراطية والعدالة والحرية " والقطع بشكل نهائي مع الممارسات "الاستبدادية" ل (البوليساريو)، الذي يقدم نفسه كممثل للشعب الصحراوي.

واستعرض أحد مؤسسي الحزب والناطق باسمه، السيد صلاح خطري، خلال ندوة صحفية أمس الجمعة بباريس، أهداف هذه الهيئة الرامية الى تمكين الصحراويين من اختيار ممثليهم بحرية.

وأكد أن الحزب الجديد يدعم "حلا سياسيا متوافقا بشأنه" لقضية الصحراء ، يراعي مصالح منطقتنا المغاربية".

وأوضح هذا الفاعل الجمعوي، المنحدر من مخيمات تندوف والمقيم في شمال فرنسا، أن التجمع الصحراوي الديمقراطي، الذي قام بنشر اعلان للمبادئ في الثاني من فبراير الماضي ، في سياق الثورات الشعبية التي يعرفها العالم العربي، يناضل أساسا من أجل ارساء الديمقراطية بمخيمات الحمادة.

وقال إن هذا التشكيل السياسي، الذي قام بتأسيسه شباب يائس أمام" عجز جبهة البوليساريو عن الخروج من المأزق" وفي ظل "فقدان الأمل وانعدام الديمقراطية "، يعتزم طرح نفسه بديلا "ديمقراطيا" عن (البوليساريو).

وأضاف " نشكل جزء من الحل السياسي والاجتماعي" بالنسبة للصحراويين"، مشددا على أن حل نزاع الصحراء "يمر عبر الديمقراطية".

وأردف " لقد وضعنا ثقتنا في (البوليساريو) منذ 35 سنة ، واليوم نعتقد بأنه لا يمثلنا"، مشيرا إلى أن " البوليساريو على وشك أن يصبح مشكلة بالنسبة للصحراويين".

وأضاف أن (البوليساريو) أضحى أكثر فأكثر عامل اضطراب وطني ودولي يعمق حالة الجمود ،في اشارة الى المأزق الذي يضع فيه المفاوضات الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة.

وعلى المستوى الداخلي أكد خطري أن " البوليساريو أقام سلطته على اساس ممارسات تمييزية ،عشائرية وقبلية"، منبها الى " التوترات والإهانات التي يتعرض لها الصحراويون يوميا " داخل المخيمات.

ويعتزم التجمع الصحراوي الديمقراطي، الذي يضم صحراويين من مشارب وحساسيات مختلفة ويتوفر على لجن سرية في كافة "الولايات" بالمخيمات وعلى متعاطفين في خمس دول أوروبية ، وكذا بموريتانيا والمغرب ، "محاربة ممارسات +البوليساريو+ الموروثة عن زمن آخر، واقامة ديمقراطية حقيقية".

وفي هذا السياق ، يرى السيد خطري أن اقامة نظام ديمقراطي في المخيمات يمر عبر " الحق في المشاركة في الانتخابات، والحق في التعليم والصحة والثقافة ، والأخذ بالاعتبار حق الاقليات وضمان المساواة في الحقوق لجميع الصحراويين ، واحترام الحريات ".

واكد ان النهج الذي يتبعه الحزب يقوم على " نشر أفكاره ، دون التأثر بالانقسامات الموروثة من الماضي".

وجاء في اعلان المبادئ الخاص بالحزب أن التجمع الصحراوي الديمقراطي "يضم دون تمييز، وفي إطار ديمقراطي،جميع أبناء الساقية الحمراء ووادي الذهب، وكذا كافة التوجهات السياسية والاجتماعية التي تتخذ من الديمقراطية نموذجا وأساسا للسلطة" .

ويهدف الحزب ، حسب هذه المبادئ، الى الدفاع عن اختيار الصحراويين "الذين يحترمون قرارات المؤسسات والتمثيليات الدولية وخاصة من أجل التوصل الى حل سياسي تفاوضي ومتوافق بشأنه (..) يأخذ بالاعتبار مصالح منطقتنا المغاربية".

وكشف السيد خطري، أنه ستتم الدعوة الى عقد مؤتمر أول للحزب بمخيمات تندوف مابين نونبر ودجنبر المقبلين وذلك من أجل وضعه هياكله التنظيمية