جمعية حقوقية صحراوية تحتج على وجود "جلادين" من مخيمات تندوف ضمن المستفيدين من عملية تبادل الزيارات العائلية

العيون21-1-2008 احتجت جمعية حقوقية صحراوية على وجود "جلادين" من مخيمات تندوف بالجنوب الجزائري ضمن الأشخاص المستفيدين من عملية تبادل الزيارات العائلية التي تشرف عليها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وطالبت جمعية "المفقودين بالبوليساريو" اليوم الاثنين بالعيون في رسالة موجهة إلى المفوضية بالتقصي حول الافراد المستفيدين من هذه العملية و"تطهير الرحلات القادمة من تندوف من هؤلاء الجلادين والجواسيس".

وأكدت الجمعية في رسالتها التي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منها وجود "جلادين ومخبرين" يعملون لصالح أجهزة مخابرات البوليساريو والجزائر ضمن المستفيدين من الزيارات العائلية يستغلون هذه العملية الإنسانية" لبث سمومهم وزعزعة الاستقرار".

وأشارت جمعية المفقودين بالبوليساريو في رسالتها التي تحمل توقيع رئيس الجمعية السيد داهي أكاي إلى أن من ضمن هؤلاء على الخصوص الجلاد أد ولد ابراهيم ولد احميم والمخبر الجلاد ولد البشير ولد عابدين.

وقالت الجمعية في رسالتها "بصفتنا جمعية تطالب بتقديمهم إلى العدالة وتدافع عن حقوق ضحاياهم نحتج على هذا الوضع ونطالب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين المشرفة على هاته الزيارات (أي الزيارات العائلية ) ,بأن تقوم بالتقصي حول الافراد المستفيدين وبالتالي تطهير الرحلات القادمة من تندوف من هؤلاء الجلادين والجواسيس