لجنة صحراوية: من الأحرى أن يهتم القاضي غارسون بانتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تيندوف

باريس 13-11-2007- دعت اللجنة الخاصة المكلفة بالصحراء المغربية في أوروبا القاضي الإسباني بالتزار غارسون الذي أعلن مؤخرا عن متابعات في حق شخصيات مغربية، إلى أن "يهتم بالأحرى" بانتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تيندوف بالجزائر.

وأكدت اللجنة في بيان توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن على القاضي الإسباني أن "يهتم بالأحرى" بمصير الآلاف من أطفال مخيمات تندوف المرحلين إلى كوبا، والتفكير في معاناة الآباء "الذين يكابدون مرارة انتزاع فلذات أكبادهم" منهم.

واعتبر البيان أنه "كان من الأفضل للعدالة الإسبانية أن تساعد على وضع حد" لمعاناة هؤلاء الأطفال وآبائهم، "وإدانة المتورطين الحقيقيين" في انتهاكات حقوق الإنسان هذه، و"اتخاذ قرار حاسم إزاء هذه الأعمال اللاإنسانية".

وأوضح المصدر ذاته أن من شأن تصرف القاضي الإسباني التشويش على المجهودات التي تقوم بها المملكة بهدف إيجاد حل لنزاع الصحراء المغربية الذي طال أمده.

وأبرزت اللجنة أن "الحكم الذاتي وحده وتحت السيادة المغربية، يشكل مخرجا مشرفا لهذا النزاع المصطنع".

من جهة أخرى، أدانت اللجنة الخاصة المكلفة بالصحراء المغربية في أوروبا الزيارة التي قام بها العاهل الإسباني لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين. وقالت إنها "صدمت بقوة لهذا السلوك