إسبانيا تتبنى "مقاربة بناءة" لإيجاد تسوية لقضية الصحراء

نيويورك (الأمم المتحدة)26-9-2007- أكد رئيس الوزراء الإسباني خوصي لويس رودريغيز ثباتيرو أمس الثلاثاء، أن بلاده تتبنى "مقاربة بناءة" لإيجاد تسوية لقضية الصحراء، تمر "عبر اتفاق سياسي" بين المغرب و(البوليساريو).

وقال ثباتيرو خلال ندوة صحفية بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، على هامش المناقشة السنوية للجمعية العامة، إن "إسبانيا تتبنى موقفا بناء ومقاربة للمساهمة في إيجاد مخرج مرض" لهذه القضية.
وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كانت هناك اليوم قاعدة حقيقية لتسوية نهائية لهذا النزاع، قال رئيس الحكومة الإسبانية "ذلك بالضبط هو ما تأمله إسبانيا"، مشيرا إلى ضرورة "منح الوقت" للحوار المباشر بين الأطراف، الذي يجري حاليا تحت رعاية الأمم المتحدة.
وذكر ثباتيرو بأنه بعد جولتين من المفاوضات "لم يتم التوصل إلى حل"، مضيفا "علينا أن نستخلص الدروس من التجارب، وأن نتحلى بالحكمة والتبصر لندرك بأن الحل يمر عبر اتفاق. وبدعم من الأمم المتحدة ورعايتها قد يكون هذا الحل نهائيا".
وكان المغرب قد قدم ، يوم11 ابريل الماضي، مبادرة للتفاوض بشأن نظام للحكم الذاتي بالصحراء، لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي وصفها بالجدية وذات المصداقية.
وكانت إسبانيا قد أظهرت، من جهتها، اهتماما واضحا بالمقترح المغربي، معتبرة أنه قد يشكل قاعدة للتوصل إلى حل.
وكان رئيس الوزراء الإسباني خوصي لويس رودريغيز ثباتيرو قد أكد في تصريح مغربي إسباني مشترك، أن بلاده " تلقت مقترح الحكم الذاتي باهتمام وتعتبر أنه قد يطلق دينامية جديدة للحوار من أجل تجاوز المأزق الحالي والتقدم على هذا الأساس للتوصل إلى تسوية لهذا النزاع تضمن مبدأ تقرير المصير